لقاء تضميد الجراح بين الجزائر ونيجيريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لقاء تضميد الجراح بين الجزائر ونيجيريا

مُساهمة  ألفيس البيرة في السبت يناير 30, 2010 11:00 am





يلتقي المنتخبان الجزائري والنيجيري يوم السبت على ملعب "اومباكا بايرو دي نوسا سينيورا دا غراسا" في بنغيلا في مباراة الترضية لتحديد صاحب المركز الثالث في بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم.

ولا تكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى المنتخبين لأن الهدف المنشود الذي كانا يطمحان إليه وهو إحراز اللقب تبخر وذهب سدى بخسارة الجزائر أمام مصر حاملة لقب النسختين الأخيرتين (صفر-4)، ونيجيريا أمام غانا (صفر-1) في دور الأربعة فاضطرا إلى المواجهة في "النهائي المصغر".

وبالتالي فإن لقاء السبت سيكون فرصة للمدربين لإشراك اللاعبين الاحتياطيين الذين لم يحظوا بفرصة اللعب كأساسيين حتى الآن، مما سيتيح لهما الفرصة لتقييم هؤلاء اللاعبين قبل مشاركتهم في نهائيات كأس العالم الضيف المقبل في جنوب أفريقيا.

مشاركة إيجابية

ورغم الخروج من الدور قبل النهائي، كانت المشاركة الجزائرية في نهائيات أنغولا 2010 إيجابية إلى حد كبير، فقد أعلن خلالها محاربو الصحراء عودتهم من جديد إلى المنافسة بقوة في البطولة القارية الأهم بالقارة السمراء بعد عشرون عاماً من النتائج المخيبة لآمال المشجعين الجزائريين.

فمنذ تحقيق المنتخب الجزائري للقب كأس أمم أفريقيا على أرضه عام 1990 لم ينجح الفريق أبداً في تجاوز ربع نهائي البطولة، حتى جاءت بطولة العام الحالي لتشهد أخيراً كسر النحس والتأهل إلى نصف النهائي، ولم يكن التأهل عادياً بل جاء بعد فوز رائع على عملاق الكرة الأفريقية، كوت ديفوار، في واحدة من أكثر المباريات إثارة في تاريخ كأس أمم أفريقيا.

ويضم المنتخب الحالي عدد من الأسماء المميزة التي ينتظر منها الكثير في المستقبل سواء في البطولات الأفريقية القادمة أو بطولات كأس العالم. كما أن المستقبل يبدو مشرقاً إلى حد كبير فلا يجب أن ننسى أن المنتخب الجزائري للناشئين قدم أيضاً مستوى جيد في البطولة الأفريقية العام الماضي وحل وصيفاً لمنتخب غامبيا البطل، وظهر في صفوفه عدد من الأسماء التي يتوقع لها الكثير من النجاح في المستقبل القريب على رأسهم المهاجم الرائع ندير بن دحمان.

ومع إسدال الستار على المشاركة الأفريقية ستنتظر الجماهير الجزائرية بفارغ الصبر الحدث الأهم في الصيف المقبل عندما يشارك محاربو الصحراء في نهايات كأس العالم للمرة الأولى منذ 24 عاماً، آملين أن يحقق الجيل الحالي نتائج مثل التي حققها جيل العمالقة في مونديال 1982 بإسبانيا.

رابح سعدان: "سنصالح الجمهور"

وأكد مدرب الجزائر رابح سعدان: "من الصعب على لاعبي فريقي تقبل خوض مباراة الترضية لان طموحهم أكبر بكثير من ذلك، لكننا سنحاول ترميم الصفوف واستعادة الثقة فالخروج من نصف النهائي ليس نهاية العالم، فريقي واعد وبإمكانه التتويج في النسخة المقبلة".

وتابع: "يجب أن نصالح الجمهور بإنهاء الدورة في المركز الثالث وبالتالي الصعود إلى منصة التتويج".

ويغيب عن الجزائر الثلاثي رفيق حليش ونادر بلحاج وفوزي الشاوشي بسبب الطرد في المباراة أمام مصر، بيد أن سعدان أكد: "سنحاول إشراك اللاعبين الذين لم تسنح لهم الفرصة في المباريات السابقة، إنها مباراة جيدة بالنسبة لهم لأخذ حظهم في الدفاع عن ألوان الجزائر".

وأضاف: "الخسارة أمام مصر كانت قاسية ولا يجب التفكير فيها كثيراً"، معتبراً أن حصيلة المنتخب "كانت إيجابية جداً وتجربة كبيرة أمام جميع اللاعبين، حققنا تحسناً كبيراً على المستوى الجماعي، لكن لا يزال أمامنا الشيء الكثير، على العموم سنلعب 6 مباريات وهذا أمر جيد لتطوير مستوى منتخب شاب وله مستقبل كبير".

شعيبو أمودو: "سنلعب من أجل الفوز"

أما مدرب نيجيريا شعيبو أمودو فقال: "صحيح إنها مباراة تحصيل حاصل لكننا سنلعب من اجل تحقيق الفوز وإنهاء الدورة في المركز الثالث".

وتابع: "إنها خيبة أمل كبيرة لأننا فشلنا في إحراز اللقب خاصة أننا بلغنا نصف النهائي، لكن هذه هي كرة القدم لا بد من لحظات مخيبة ومريرة وكانت نيجيريا ضحيتها في النسخة الحالية".

وأضاف: "من السهل توجيه الانتقادات بعد نهاية كل مباراة، لكننا لعبنا جيداً طيلة البطولة والأهداف التي دخلت مرمانا في غفلة من الدفاع، لم نكن محظوظين خصوصاً في المباراتين الأخيرتين أمام زامبيا وغانا".

وأردف قائلاً: "لا نملك المنتخب الأفضل، قلت ذلك للمسؤولين قبل البطولة، لكن مستوانا تحسن مع مرور المباريات حتى اليوم".

مواجهات سابقة

يذكر أن المنتخبين الجزائري والنيجيري التقيا 15 مرة حتى الآن، ففازت الجزائر 6 مرات مقابل 5 هزائم و4 تعادلات.

وتواجه المنتخبان 7 مرات في الكأس القارية ففازت الجزائر 3 مرات (2-1) في بنغازي عام 1982، و(5-1) في الدور الأول و(1-صفر) في النهائي في الجزائر عام 1990، مقابل هزيمتين (صفر-3) في المباراة النهائية في لاغوس 1980، و(صفر-1) في الدور الأول في باماكو 2002، وتعادلا مرتين (صفر-صفر) في بواكي عام 1984، و(1-1) بعد التمديد و(9-Cool لنيجيريا بركلات الترجيح في الدور نصف النهائي في الرباط 1988.

وحلت الجزائر، حاملة لقب واحد عام 1990 على أرضها، ثالثة عامي 1984 و1988 ورابعة مرة واحدة عام 1982.

أما نيجيريا فخاضت مباراة الترضية ست مرات في تاريخ مشاركاتها في العرس الأفريقي حلت فيها جميعها ثالثة أعوام 1976 و1978 و1992 و2002 و2004 و2006.
avatar
ألفيس البيرة

عدد المساهمات : 193
نقاط : 3258
تاريخ التسجيل : 13/11/2009
العمر : 24
الموقع : فلسطين_البيرة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى